Other languages

لغات أخرى في النرويج

الأقليات القومية

اليوم، يعتبر حوالي 20,000 فرداً في النرويج لغة الـ"سامي Sámi" لغتهم الأم، والتي تعتبر عضواً في فرع اللغات الفنلنديةـ الأوغرية. وقد تمتد جذورها في النرويج بقدر وجود اللغة النرويجية نفسها. تعد لغة الـ"سامي Sámi" لغة رسمية على قدم المساواة مع اللغة النرويجية في بعض البلديات في الجزء الشمالي من النرويج.

يتم تسمية المجموعات التي لها علاقة تاريخية طويلة الأمد مع النرويج بالأقليات القومية، وهي: قوم "الكفين Kvener" (يتحدثون لغة الـ "كفين Kven")؛ اليهود (يتحدثون لغة الـ " اليديش Jiddisch" والعبرية الحديثة")؛ فنلنديو الغابات (حيث حلت اللغة لنرويجية محل اللغة الفنلندية)؛ الروم أو الغجر (يتحدثون لغة الروم)؛ وشعب الروماني (يتحدثون اللغة الرومانية). وأخيراً، يستخدم ما يقارب 4,000 شخصاً من الصمّ وضعاف السمع لغة الإشارة النرويجية.

اللغات الأجنبية

درس معظم النرويجيين الذين تتراوح أعمارهم بين 60 عاماً أو أقل اللغة الإنجليزية في المدرسة. يواجه بعض النرويجيين كبار السن مشاكل في التواصل مع الأجانب في اللغة الإنجليزية، ولكن لا ينطبق ذلك على جيل الشباب. اليوم، تعتبر اللغة الإنجليزية هي اللغة الأجنبية الأكثر أهمية في النرويج للاستخدام الدولي، تليها الألمانية والفرنسية.

هناك عدد كبير من المهاجرين الذين لا يعتبرون النرويجية لغتهم الأولى، حيث يشكل المهاجرون 10٪ من سكان النرويج. حالياً يتم تمثيل أكثر من 120 لغة أم مختلفة في المدارس الابتدائية النرويجية. من لغات المهاجرين الكبرى إلى جانب السويدية و الدنماركية هي لغة الأوردو، الفيتنامية، الصومالية، الفارسية والتركية.

أولاف هوسبي ، أكتوبر 2010